Dec 31, 2011


I have lived in the US for 29 years and am currently visiting this large and still prosperous but perilously indebted country ($16 trillion in debt).  I landed at New York’s JF Kennedy airport named after perhaps the only president who could have put a stop to the decline of the US into an Israeli occupied territory engaged in endless wars that bankrupted the economy.  Since then I was, like the 320 million residents of this country, bombarded with media advertising and popular culture that promotes Zionism and tries to numb the people about what is really going on.  Zionist Rupert Murdoch’s media empire still dominates the airwaves with “Fox News”.  Talking heads stoke emotions of fear especially of the 1.5 billion Muslims in the world.  Zionist backed think tanks and lobby groups like “The Council for Foreign Relations” pedal a war on Iran just like they did a war on Iraq (compare CFR “Time to attack Iran” with “Next Stop Baghdad” ). But America is also a great land of great people.  Last night I attended a gathering of Jersey City Peace movement where they honored many good people including my friend Rich Siegel and his new album “The Way to Peace” (

Since the letter to President Clinton in 1998 asking for Regime Change in Iraq signed by 15 neocons and Zionists (, the national debt has nearly doubled.  Since then over one million civilians in Iraq and Afghanistan were killed.  Since then, tens of thousands of new Israeli settlers moved to live on Palestinian lands contrary to International law.  Since then, natural disasters and man-made disasters claimed so many lives.  But since then millions of points of light shone brightly: good deeds by good people working for the common good.

In looking back, I would say 2011 was one of the better years though much of the work remains to be completed in 2012.  2011 brought the revolutionary changes that swept across the Arab world and that portend for democratization (long overdue) that would be good not only for the people of those countries but also for the cause of peace and justice in Palestine and beyond. (This despite the US-government led counter-revolutionary  push in Libya and now Syria while cajoling dictators in Bahrain and Saudi Arabia).  2011 saw the final realization that the two-state “solution” in Palestine is a mirage dissipated by continued colonial activity and by a series of racist laws introduced in the Israeli Knesset. The year saw mass movement of Palestinians and others to enter Palestine (e.g. on Nakba Day and in July).  We also saw a Palestinian UN bid begin (though now suspended).  We saw attempts are putting the Palestinian house in order (though yet incomplete). I could go on but each of us could continue.

On a personal level, I lost good friends and colleagues (Vittorio Arrigoni, Jawaher Aburahma, Mustapha Tamimi, Juliano Mer-Khamis and many more). I was arrested a few times, saw my last book out (on Popular resistance) and widely used, started two new books that are almost finished, graduated my first two masters students at Bethlehem University (with good publishable research), and we collectively accomplished much more for the cause of human rights and justice. We are grateful for hundreds of friends around the world who work to challenge apathy, promote human rights, and work for justice. My thoughts at the beginning of 2012 are similar to my thoughts at the beginning of 2011 but with even more optimism (see my notes January 2011 here ).  The work will only get more in 2012.   

Upcoming Events of my tour (US, Italy, Belgium)

Book Review,
Popular Resistance in Palestine/Refusing to be Enemies
Mazin B. Qumsiyeh / Maxine Kaufman-Lacusta
Reviewed by Stephen Zunes, Professor of Politics and chair of Middle Eastern Studies at the University of San Francisco; author, with Jacob Mundy, of Western Sahara: War, Nationalism and Conflict Irresolution (Syracuse University Press, 2010); nPluto Press, 2011. 290 pages. $30.00, paperback / Ithaca Press, 2011. 526 pages. $24.95, hardcover

Rebuilding a Wall, Stone by Stone

Palestinians told to dance to shake off Gaza stress

Happy New Year 2012 to all humanity on our shared little blue planet

Dec 22, 2011

Activities in Bethlehem area

Program of activities in Bethlehem area

Below is a program of selected activities in the Bethlehem area starting tomorrow and over the Holidays (your participation if around would be appreciated).  I also included a link to the best and most detailed account of the colonial destruction in the Bethlehem area.  The district of Bethlehem was burdened with over 45,000 refugees denied their inalienable rights to return to their homes and lands from which they were removed in 1948.   Israeli colonial settlement activity since 1967 meant that 180,000 Bethlehemites have access to only 13% of the original district size. And since 2002, Jerusalem was isolated from Bethlehem which resulted in the destruction of the economy of both metropolitan areas for their native people. Contrary to the Fourth Geneva Convention, Israel continues to expand colonial settlements and has recently approved thousands of Jewish only homes to be built on Palestinian lands of Bethlehem.

We native Christian and Muslim Palestinians remember that Jesus, the Aramaic speaking Palestinian born in this town spoke truth to powers and asked us to be a "light unto the world".  Join us in working for Peace and Justice this Christmas and the New Year.

Merry Christmas and Happy New Year to ALL

Cartoons for Christmas showing what Palestinians (Christians and Muslims) are thinking about

Data/Report on Bethlehem geopolitical status

If you still want to make a year-end donation, I encourage you to do so to one of the many deserving Palestinian Charities in Palestine or to groups that do good work for Palestine abroad and have presence in the streets of your country (not ones that merely hold conventions).


Friday 23/12/2011
18:00 – 21:00 Shepherds' Nights Festival, Greek Catholic School, Beit Sahour (include Wajd Musical Band –Tunes for Peace Group, Baqoun Troupe for Palestinian Popular Heritage, and more)

Saturday Dec 24:
8:00  Orientation for Internationals about the advocacy work (Palestinian Center for Rapprochement)
10:00  Nativity Square - Christmas Card Distributtion to Tourist
16:00 – 20:00 Shepherds' Nights Festival, Greek Catholic School (include Keefak Hey Band, Roni Rock, Children Show & Gifts, Sheibat Band – Rock and Roll)

Sunday Dec 25:
11:00 Tour around the wall in Bethlehem, Starting from AEI SUMUD story house to AlRowwad
13:00 Lunch and Play Bus activity in Aida Camp, with the children
16:30 Candle Procession "Light A Candle for Free Palestine" starts from the Greek Orthodox Shepherds Field to Festival site
17:30 Palestinian Popular Dance Troupe (Al-Funoun Al-Sha'biyeh), Greek Catholic School

Monday Dec 26:
10:00 Popular Resistance Activity towards Jerusalem
14:00 Beit Jala - Cremisan and Al-Walaja activities

With love and Peace

Mazin Qumsiyeh, PhD
Palestinian Center for Rapprochement Between People
Al-Rowwad Cultural and Theater Society

شاركونا ببرامج تطالب بالحرية في فترة ألأعياد. نحتاج نتطوعين وتجد أسفل برنامج مفصل. مثلا يوم السبت نحتاج متطوعين في ساحة المهد وسنوزع كروت معايده تقول:

السلام للعالم وأيضا فلسطين

منطقة بيت لحم تحتوي  أكثر من 45000 لاجئ يحرمون من حقوقهم غير القابلة للتصرف في العودة إلى ديارهم وأراضيهم. يعني النشاط الاستيطاني الإسرائيلي الاستعماري منذ 1967 أن 180،000 من سكان هذه المنطقة  حوصروا في 13٪ فقط من حجم المقاطعة الأصلي. منذ عام 2002 تم عزل القدس من بيت لحم مما أدى إلى تدمير اقتصادهما. خلافا لاتفاقية جنيف الرابعة، فإن إسرائيل تواصل توسيع المستوطنات الاستعمارية ووافقت مؤخرا على بناء الآلاف من الوحدات السكنية للمستوطنيين على الاراضي الفلسطينية في بيت لحم.

نحن السكان الأصليين مسيحيين ومسلمين نذكر الجميع أن يسوع الفلسطيني الذي تحدث بلغت أجدادنا الآرامية ولد في هذه البلدة وتكلم الحقيقة للقوى السياسية وطلب منا أن تكون "نورا للعالم". ندعوكم للانضمام إلينا والعمل من أجل السلام والعدالة في عيد الميلاد هذا العام وفي العام الجديد.

عيد ميلاد سعيد وسنة جديدة سعيدة للجميع

  "تعال وانظر" ، قال المسيحيين من فلسطين. "تعال وانظر في بساتين الزيتون، والجرافات، والسناسل القديمة ، والمدن المعزولة. الوضع يزداد سوءا" من نداء بيت لحم : وهنا نقف -- قفوا معنا.

"نحن ، ممثلي المجتمع المدني الفلسطيني ومنظمات المجتمع المدني وأصحاب الضمائر الحية في جميع أنحاء العالم ندعوا لفرض مقاطعة واسعة وتنفيذ مبادرات سحب الاستثمارات ضد إسرائيل ، مشابهة لتلك التي فُرضت على جنوب افريقيا في عهد الفصل العنصري."

الجمعة 23/12/2011
18:00 حتي 21:00 مهرجان ليالي الرعاة ، المدرسة الكاثوليكية بيت ساحور (تشمل موسيقية الألحان لمجموعة السلام ، وفرقة باقون للتراث)

السبت 24 ديسمبر :
10:00 ساحة المهد-  توزيع بطاقات عيد الميلاد للسياح وتشمل الدعوه للحرية (نحتاج لمتطوعين)
16:00 حتي 20:00 مهرجان ليالي الرعاة ، المدرسة الكاثوليكية بيت ساحور (تشمل فرقة كيفك، روني روك ، هدايا للأطفال, روك أند رول)

الأحد 25 ديسمبر :
11:00 جولة حول الجدار في بيت لحم ، ابتداء من
AEI إلى الرواد
13:00 الغذاء ونشاط في مخيم عايدة مع أطفال المخيم
16:30 على لنضيأ شمعة من أجل فلسطين الحرة - مسيرة تبدأ من حقل الرعاة الأرثوذكسي إلى موقع المهرجان
17:30 فرقة فنون شعبية وغيرها المدرسة الكاثوليكية بيت ساحور

الاثنين 26 ديسمبر :
10:00 نشاط المقاومة الشعبية تجاه القدس
14:00 بيت جالا -- أنشطة كريمزان و الولجة
مازن قمصية
مركز التقارب بين الشعوب ومركز الرواد

Dec 13, 2011

Global March

عربي تحت
With some other activist Palestinian friends, I took two days to go to Amman to attend a conference for the Global March to Jerusalem*. We met great people from around the world including Palestinians in exile. But every time we leave Palestine even for a very short time we feel like a fish out of the water.  We missed the funeral of Mustapha Tamimi, murdered with a tear-gas canister at a demonstration in Nabi Saleh**.  We missed the notice given yesterday of the demolition of a home in Beit Jala (near my village) and thus the actual demolition this morning. We missed the fact that the Israeli army came to my friend's house Saher Alsouse again last night demanding he appear for an investigation [he had been there before and left when he was not called in the room for investigation leaving them his phone number]. And more attacks on Gaza happened killing innocent civilians includinga  mother and her child and a husband and his wife.  It is frustrating sometimes to witness these injustice all around us (either in person or distantly) and yet see so much apathy from so many people. 

Politicians including Palestinain and European politicians from the left and the right may talk nice.  Other politicians may talk nonsense as in eth case of Mr. Newt Gingerich saying that 11 million Palestinains including me are an "invented people" and "terrorists".  Yet actions speak much louder than words. Israeli actions on the ground should not be met by mere wordfs or symbolic protestations.  There are groups in Palestine and abroad working on real activities.  It is important in my humble opinion to support these existing activities (e.g. the weekly demonstration in Nabi Saleh) and/or to create other activities that challenge the repression.  The most immediate other activities we have are around the Christmas holiday season.  Activists in the Bethlehem area, the birthplace of Jesus, are planning a number of functions including functions that challenge the occupation and others that educate tourists.  They need support, there is a meeting Wednesday (tomorrow) at 5:30 PM in Beit Sahour and all those willing to contribute are invited and encouraged to attend by contacting for details.

*Global March to Jerusalem promotional video

**Video, photos, and links on the murder of Mustafa Tamimi

The unknown hell of Palestinian Refugees in Lebanon

Join the Shepherds' night festival
تنبّهوا واستفيقوا أيّها العرب    فقد طمى السيل حتّى غاصت الرّكَبُ
فيم التّعلّل والآمالُ تخدعكم        وأنتم بين راحات القنا سلبُ
الّله أكبرُ ما هذا المنامُ فقد          شكاكم المهدُ واشتاقكم التّربُ
كمْ تُظلمونَ ولستم تشتكونَ            وكم تُستغضبونَ فلا يبدو لكم غضبُ
إبراهيم اليازجي

مع أصدقاء ونشطاء فلسطينيين من إتجاهات سياسية مختلفة أخذنا يومين لحضور مؤتمر في عمان للمسيرة العالمية للقدس.* تعرفنا على ناس طيبين ونشيطين من أنحاء العالم بما في ذلك فلسطينيين من المنفى. لكن في كل مرة نترك فلسطين ولو لوقت قصير نشعر مثل سمكة خارج الماء. فاتتنا جنازة مصطفى التميمي الذي أستشهد خلال مظاهرة في النبي صالح **. غاب عنا إشعار بهدم منزل في بيت جالا (بالقرب من قريتي) وهُدم فعليا صباح هذا اليوم. فاتنا ان الجيش الاسرائيلي جاء الى بيت صديقنا ساهر الصوص الساعة الرابعة والنصف صباح اليوم  مرة أخرى تطالبه بالحضور للتحقيق. وأمور أخرى تحصل يوميا في هذه الأرض العزيزة.

هناك مجموعات في فلسطين والخارج تعمل على أنشطة مثلا مسيرة النبي صالح الأسبوعية ويجب المشاركة فيها وأن نعمل أنشطة أخرى في كافة أنحاء العالم تتحدى القمع. حول موسم عيد الميلاد يُخطط الناشطون في منطقة بيت لحم، مهد السيد المسيح لأنشطة مختلفة تشمل تحديا للاحتلال وأخرى تسعى إلى تثقيف السياح***. هناك اجتماع يوم الاربعاء الساعة 5:30  في بيت ساحور. جميع الراغبين في المساهمة والقيادة مدعوون للحضور. لمعرفة التفاصيل الرجاء إرسال إيميل ل

* فيديو عن المسيرة العالمية للقدس

** الفيديو والصور والروابط عن اغتيال مصطفى التميمي

*** إحدى النشاطات مسيرة شموع من أجل الحرية كجزء من مهرجان ليالي الرعاة (ولكن هناك نشاطات قوية سيعلن عنها بعد إجتماع الغد ألأربعاء فالرجاء الحضور)

ثلاث محاولات تصفية من "الموساد" لم تنل من عزيمة الباحث الراحل الأكثر إنجازاً: نتذكّر أنيس صايغ على جبهتي الثقافة والسياسة في الصراع مع الصهيونية

Dec 9, 2011

Shepherds' nights and more

I received many notes articles and announcements claiming anniversary of the start of the 1987 uprising on 8 or 9 December.  This uprising (not "the first intifada") did not start on those dates.  Below a section from "Popular Resistance in Palestine: A History of Hope and Empowerment" to explain why.* Also below you will find news article about Israeli soldiers harassing the family of our friend Saher Alsous, invitation to join us for Shepherds' nights, a video of the repression in Nebi Saleh demonstration last week (a friend was injured today also in Nebi Saleh with a canister shot at his head from close range), follow-up on US police brutality linked to Israeli apartheid police tactics, good news on boycotts, articles etc.  Of course I know everyone is busy but you can pick those items to read that pique your interests.

Israeli troops break into the house of IMEMC's board member (our friend Saher Al-Sous) [he is OK and is considering legal action for harassment]

Invitation: Join us for Shepherds' Nights in Beit Sahour December 23-25 including lighting a candle for a free Palestine

Video: Nebi Saleh demonstration

In follow-up to my email about US police learning brutality from Israeli apartheid police, some readers sent me other links in "proof".  Here is one about Oakland police training
And here is Berkeley police in action including yanking hair of female professor and students

Good news: The City Council of Rho (Milan) voted a resolution to condemn Pizzarotti for their participation in the high speed rail project. It would be great if you could include this in one of your next mailings. We are collecting signatures/letters of support.
You can sign in support/appreciation:

Israel Stole Uranium from U.S., Report Will Show

New Book: False Prophets of Peace: Liberal Zionism and the Struggle for Palestine by TIKVA HONIG-PARNASS
False Prophets of Peace unearths the central role played by the Israeli Left in laying the foundation for the colonial settler project and its campaign of dispossession. Far from its professed radicalism, Honig-Parnass deftly exposes Left Zionism's contributions to Israel's exclusivist ideology and its participation in attempts to legitimize the apartheid treatment of Palestinians. Its fervent support of a Jewish-only state not only undermined the “peace process” from the very start but continues to serve as a barrier to reaching a just peace that recognizes the national and human rights of the Palestinian people

Donate to Julian Assange defense fund

US Republican Presidential Candidates try to suck-up to the lobby and trip over each other in their mad dash to support apartheid Israel at the expense of US national interest

Excerpt from the book "popular Resistance in Palestine" on the 1987 uprising:
"A statistical analysis of monthly events that could be classified as popular resistance (demonstrations, strikes, petitions, flying flags, etc.) jumped from 933 in 1985 to 1,358 in 1986 to 2,882 in 1987 and novel forms of resistance were created.6 By the autumn of 1987, a number of events could be construed as initiating the uprising. On 3 October 1987, Palestinians demonstrated and engaged in a strike involving schools and colleges in the Gaza Strip to protest at the killing of three citizens near Al-Bureij refugee camp.7 These demonstrations were brutally attacked by Israeli soldiers and this led to more anger and demonstrations. On 8 October 1987, a number of demonstrations were held in cities, villages and refugee camps in the Gaza Strip after another four Palestinians were killed by the occupation forces.8 The marginalization of Palestine, the PLO and Arafat at the Arab summit in Amman on 8-11 November 1987 added to popular unrest. From these, other, more intense demonstrations spilled over and spread throughout both the occupied areas of 1967 and the 1948 areas. The characteristic pattern of these demonstrations soon became evident: youths (8-20 year olds) responded to Israeli brutality by throwing stones. This triggered massive reprisals - youths were killed and collective punishment was imposed. I am not sure why some authors try to date the start to when demonstrations were held after some Palestinian laborers were run over and killed by a truck driven by an Israeli (see below) - perhaps because this may have been an accident and the Israeli-influenced media could score a PR point by stating that Palestinians overreacted to a ‘traffic accident’. Clearly, using collective punishment in October and November 1987 were pivotal.
            On 10 October 1987, demonstrations were held in many locations accompanied by strikes; 25 Palestinians were shot.9 These demonstrations and strikes spread to the West Bank when a woman was killed and four injured in a peaceful demonstration in Al-Manara Square, Ramallah on 12 October 1987.10 Her murder prompted more demonstrations in the days that followed. Refugee camps in the Gaza Strip, Bethlehem, Nablus and East Jerusalem (the Shufat refugee camp) played a leading role in these demonstrations.11 During the visit of US Secretary of State Shultz to Jerusalem, a general strike was declared and demonstrations were held in Jerusalem and Nablus, with one youth killed by the Israeli forces.12
            In one bloody incident the army attacked demonstrators at Bethlehem University on the morning of 28 October 1987, injuring three students. One (Ishaq Abusrour from Aida refugee camp) died two days later from his injuries.13 Subsequently, the occupying army ordered Bethlehem University to be closed for three months.14 Ishaq’s death sparked more demonstrations in the Bethlehem area and the cycle of demonstrations, Israeli killings of Palestinians and more demonstrations continued. Demonstrators and graffiti denounced the occupation, spoke of Palestinian rights, supported the PLO and honored the martyrs. Israel intensified the use of curfews, deportations, forced closures of schools and universities and forced opening of shops during the strikes. What was surprising was the Palestinians’ restraint. From 1982 to 1987, there were few armed attacks. While the Israeli forces used torture, targeted assassinations, home demolitions and other brutal tactics, few Palestinians resorted to arms.
            On 29 November 1987, on the fortieth anniversary of the partition resolution and the international day of solidarity with the Palestinian people, demonstrations were held throughout the occupied areas. Five youths were shot in Rafah and Balata refugee camp.15 Scattered demonstrations throughout Palestine occurred on 1 December 1987 and several youths were shot in Khan Younis.16 In 8 December 1987, in Gaza, when an Israeli truck ploughed through two cars carrying Palestinian laborers four were killed and five (some say nine) were injured. Rumors spread that the Israeli settler was related to an Israeli who had stabbed a Palestinian. On 9 December 1987 word went round to meet for a morning demonstration in the middle of Jabalya refugee camp in Gaza. The location is known as Birket Abu Rashid (Abu Rashid pool, not a freshwater pool but a foetid mix of rain, dirt, sometimes sewage and lots of garbage). One 17 year old, Hatem Asisi, was killed instantly.17….."

Mazin Qumsiyeh, PhD

Dec 6, 2011

December in Palestinian history

December in Palestinian history is replete with important events*:

- December 1908: Palestinian villagers of Kafr Kama (near Tiberias) tried to reclaim land taken unfairly by the "Jewish Colonisation Association" (yes that was its actual name).
- 9 December 1917, British forces marched into Jerusalem to begin over three decades of repressive occupation that devastated the country and left an apartheid system in its wake.
- 14 December 1920: Third Congress of the Arab Executive Committee meets in Haifa and declares opposition to the Balfour Declaration and to Zionist plans for Palestine.
- December 1921: The Jewish Zionist Herbert Samuel appointed by the British as a "High Commissioner" of Palestine makes decrees allowing transfer of native Arab land ownership to the European Zionist movement.
- 7-17 December 1931: general Islamic conference held in Jerusalem attended by 145 key Islamic scholars and leaders from 22 countries.
- 13 December 1931: leaders of the previous organisation Al-Arabiya Al-Fatat and supporters of independence were mobilised and 50 of them met in the home of Awni Abd Hadi and drafted an Arab nationalist covenant. This document re-emphasised the regional Arab context for the struggle for Palestine as a joint effort against imperialism )this movement evolved later in 1933to form Hizb Al-Istiqlal).
- 9 December 1935: Palestinian strategy meetings and popular gatherings were held to commemorate the anniversary of the British occupation recognized as the beginning stirrings of the intifada/uprising of 1936-1939.
- December 1936: Michel Mitri, the most recognised Palestinian labour leader of the period, was assassinated by Zionist forces. He had dared to challenge the monopoly/hegemony of the Histadrut (Zionist labour federation) and always believed in popular resistance activities (non-violent).
- 2-4 December 1947: Three-day Palestinian general strike to reject the unfair conditions of a partition resolution at the UN which allocated 55% of the land to Jews who constituted less than a third of the population and were mostly new migrants (many illegal).
- 31 December 1947: Zionist forces massacred 60 villagers in Balad Al-Sheikh (Haifa district). Dozens of villages were "cleansed" in this December wave. Massacres were committed in Al-Tira, Haifa, Balad el-Sheikh, Yehiday, Khisas, and Qazaza.  Between December 1st 1947 and May 14, 1948 (the date, the Zionists unilaterally declared their state), over half of the Palestinian refugee population was created.  Thus, half of the 530 village and towns were ethnically cleansed while the area was still supposedly under British rule and protection (another British government treachery).
- 1 December 1948: The (British appointed) King of Jordan convened a conference in Jericho of unelected Palestinian elites who were to profit from agreeing to his annexation of what became known as the West Bank of Jordan. Later, the Jordanian monarch and his British Army commander turned the Negev and the Galilee over to Israel to allow the further expansion of the nascent state. The ancient name of Palestine was thus erased on both sides of what was to be called the Green Line (the armistice line)
- 2 December 1961: Arab students at the Hebrew University convened and established the Arab Jewish Committee ‘to end the military rule’ (the few remaining Palestinians inside the new state of Israel were under military rule from 1948-1966).
-December 1975: Israeli occupation forces raid Al-Qassaba area of Nablus killing nonviolent protesters.
- December 1986: Israeli soldiers chase students inside Birzeit university and used live ammunition, killing two and injuring twelve students.
- December 1987: demonstrations throughout Palestine and dozens of civilians (most under 18) were murdered.
- 13 December 1988: Arafat addressed the UNGA meeting in Geneva and stated that all parties should live in peace and security ‘including the state of Palestine, Israel, and other neighbours’.
- 15 December 1988: The Palestinian Centre for Rapprochement between People (PCR) issued an invitation to Internationals (including Israelis) to Beit Sahour to help break the siege and curfew.  This was the beginnings of what evolved into the International Solidarity Movement.
- mid-December 1992: Israel took the unprecedented step of ordering the deportation to Lebanon of 416 Palestinians (an act contrary to international law).  They stayed near the border in tents provided by the Red Cross and resisted the deportation.

I could go on but as can be seen December is as any other period in history brings up both sad memories of atrocities as well as memories of resilience and persistence and resistance of ordinary people. As we look to 2012, we hope that what is left of December will see more of the latter actions. There is a genuine popular resistance movement in the Arab world. But, as happened previously there are those who try to profit from other people's work by posing only for the cameras or in conference rooms or worse yet engage in destroying the resistance while speaking about it in positive terms. There is a counter-revolutionary movement by forces allied with the US, with the apartheid regime (otherwise known as Israel), and with the cleptocracy (otherwise known as the Kingdom of Saudi Arabia). There is an effort (which I think and hope will fail) to co-opt these revolutions.  Some in the West (goaded on by Israeli lobbies) now speak openly of "allowing" Islamic forces to take over and in return insist that each new government ignores its people's wishes and continue to support (or even increase) its support of Israel and allow "Free Market" businesses to continue to get rich people richer and poor people poorer.  Libyan elites indeed were very open about this as are some opposition forces in Syria blessed by the US.  The recent interview with a Mr. Ghalyoun of the Syrian opposition that appeared on the pages of the Wall Street Journal is an indication of such co-opted individuals.  But we are hearing more rational voices from Egypt, Tunisia, Syria, Libya and elsewhere that is against dictatorships and for real democracy (which means isolating racist apartheid regimes).  We must support all these people and demand real democracy.

Let there be no mistake about it, hundreds of millions of dollars are being mobilized and intelligence services and diplomatic and business "teams" are very busy shuttling back and forth to ensure this outcome. There is also a game of regional interests and some groups watching their own interests (Iran, Hezbollah, Turkey etc.).   There are also dirty games of divide and conquer and false-flag operations.  In all this mayhem, better awareness and education are critical. People who do not become aware and engage in serious work will go extinct (or at least continue to be impoverished) in the wild foggy jungle.

 Palestinian Center for Human Rights: PLO’s Refusal to Pursue Accountability at UN Exhibits Disregard for Victims of Gaza Conflict

From Occupation to “Occupy”: The Israelification of American Domestic Security" By Max Blumenthal
"Given the amount of training the NYPD and so many other police forces have received from Israel’s military-intelligence apparatus, and the profuse levels of gratitude American police chiefs have expressed to their Israeli mentors, it is worth asking how much Israeli instruction has influenced the way the police have attempted to suppress the Occupy movement, and how much it will inform police repression of future upsurges of street protest. But already, the Israelification of American law enforcement appears to have intensified police hostility towards the civilian population, blurring the lines between protesters, common criminals, and terrorists."…

As an example of what Max is talking about, here is an example of a good peaceful action met with US police Brutality

And [Israeli Apartheid] “Law Enforcement” Destroys Prayer House, Homes, School – Just Because They’re for Arabs

UN assembly passes 6 resolutions on Mideast conflict
"Canada, Israel, Marshall Islands, Federated States of Micronesia, Nauru, Palau, and United States voted against each of the resolutions." [All other >180 countries voted for them with few abstentions]

*Taken from the book "Popular Resistance in Palestine: A history of hope and empowerment" where you can find references/citation

Mazin Qumsiyeh
A Bedouin in Cyberspace, a villager at home

تنبهوا وإستيقذوا يا عرب

تجد تحت ملاحظة حول وضعنا الفلسطيني المشرذم من د. خليل نخلة. أعتقد أن "الِلي مخفي" أكثر وأهم ألأمور هو غياب الثقافة والوعي السياسي الصحيح عند شعبنا والذي يسمح للسياسيين أو من لديهم طموح سياسية في التحكم بإمور الناس. أصبحت الشعارات ومراجعة بطولات قيادات الماضي (للأسف كثير منها أوهام) بديلا عن العمل الذي بقاوم العنصرية والإستعمار الصهيوني. اليوم سمعت أغاني ثورية في جامعتي بمناسبة أن بعض الطلاب لا يريدون أن تزيد أقساطهم سنويا ب 20 إلى 30 دينار. وسمعت كلمات ثورية من بعض "المدراء العموميين" في السلطة الفلسطينية لتأخير دفع رواتبهم (إسرائيل أفرجت عن هذه الضرائب بعد إتفاقات شفهية بشأن أمور ألأمم المتحدة). تذكرت كلمات ثوريه قيلت وكتبت في أوقات أخرى ولأسباب أخرى لها علاقة بالحرية والعودة وتحسرت على الماضي.  تمنيت على المواطنين أن يتحركوا باتجاه القدس ولتحرير بلادنا فليس هنالك وظائف بعد التخرج بدون حرية وكما قال سيدنا عيسى عليه السلام "ماذا ينفع الإنسان إذا كسب الدنيا كلها وخسر نفسه" و"لا يُغير الله ما بقوم حتى يُغيروا ما بأنفسهم".  

هناك حركة مقاومة شعبية حقيقية في العالم العربي. ولكن هناك كما حصل سابقا متسلقين و"مقاومين" فقط أمام الكاميرات أو في قاعات مؤتمرات. هناك أيضا حركة الثورة المضادة من قبل القوات المتحالفة مع نظام الفصل العنصري المعروف باسم إسرائيل و نظام الاختلاس المعروف باسم المملكة العربية السعودية. هناك أيضا لعبة المصالح الإقليمية وبعض الجماعات تراقب مصالحها (إسرائيل, ايران، حزب الله، تركيا الخ). هناك أيضا ألعاب قذرة من فرق تُحاول طرق فرق تسد وحتى باستغلال عمليات مموهة كاذبة. في كل هذه الفوضى يكون تحسين الوعي والتعليم هما حاجة مصيرية للشعوب. والناس الذين لا يتثقفون ولا ينخرطون في العمل الجدي سينقرضون في هذه الغابة الشرسة والمكللة بالضباب. كانت النداء قبل 120 عام في فلسطين "تنبهوا وإستيقذوا  يا عرب" وبعدها "إستيقذوا وإنهضوا يا عرب" وكم نحن بحاجة!

هذه المقابلة التلفزيونية حول "إتفاق" فتح وحماس حول المقاومة "السلمية" (الشعبية) للأسف سطحية وغير متعمقه: 1) لا تذكر التعريف الصحيح للمقاومة الشعبية 2) أن هنالك المئات من أنواع المقاومة الشعبية, 3) وهي أنواع إستعملناها كفلسطينيين عبر 130 عام من المواجهة مع الصهيونية (وليس منذ ما تُسمى بالخطأ "الإنتفاضة الأولى" سنة 1987 وهي في الواقع رقم 14  أو حتى 16).

هنا برنامج وثائقي عن المقاومة الشعبية الفلسطينية على أرض الواقع!

وغاندي" الفلسطيني يمثل امام محكمة عسكرية اسرائيلية

الرّبيع العربيّ انتهى إلى شتاء إسلاميّ، لماذا وإلى أين؟

ملاحظة حول وضعنا الفلسطيني المشرذم
د. خليل نخلة  

أنا من الجليل وأسكن في رام الله.  أسافر إلى قريتي التي ولدت فيها—الرامة—مرة كل شهر تقريبا، أو حسب المناسبات الإجتماعية: الزواج أو الموت، إلخ.  هذه القرية هي التي "درستها" أو قمت بالبحث الميداني فيها لرسالة الدكتوراة في العام 1970-71.  بعض الناس الذين يعرفونني ما زالوا يظنون بأنني ما زلت في أمريكا. إنهم غير مضطلعين على التطورات التي حدثت لي منذ 1993!

خلال المرحلة الأخيرة، أي خلال حوالي الشهرين الأخيرين، وبسبب العمل على تطوير وتحديث مكان سكني في البيت الذي ولدت فيه،  إضطررت للسفر إلى الرامة للإشراف على العمل الذي يقوم به "المهنيون"، من بليطة ومواسرجية ودهانين وكهربجية، إلخ.  وخلال تواجدي هناك قبل يومين تقريبا تحدثت في فترة ألإستراحة مع "البليط".  وسألني: " عمي خليل، أين تسكن الآن"، قلت له في رام الله. وقال ردا: "رام الله جزء من إسرائيل، أليس كذلك؟" قلت له بإندهاج بأن رام الله جزء من فلسطين الواقعة تحت السلطة الفلسطينية، وأن رام الله أصبحت "العاصمة" للسلطة الفلسطينية غير المستقلة، وأن رام الله، بالرغم من المظاهر الإستهلاكية والمطاعم الفاخرة والفنادق، إلخ، ما زالت تحت الإحتلال الإسرائيلي.  الإحتلال يقرر حركتنا ومتى نستطيع أن نترك رام الله، ومتى يمكننا أن نجلس مع الأرجيليه في مطاعمها...

صباح هذا اليوم، يوم الثلاثاء، وقبل أن تركت الرامة لأعود إلى رام الله، طلبت من سائق (وصاحب) التراكتور أن يأتي إلى البيت لنقل حملة النفايات التي تراكمت نتيجة عمل البليط في البيت.  سألني هو أيضا: "عمي خليل، إنتي في أميركا ولا هون؟" أخبرته بأنني أسكن في رام الله منذ العام 1997.  فسألني: "رام الله جزء من إسرائيل، أليس كذلك؟" إضططرت أن أعيد ما قلته سابقا للبليط، ولكنني تفاجأت بالسؤال، ولم أتوقعه.
كلاهما ليسوا أكاديميين ولا مثقفين ولا خريجي جامعات.  كلاهما عمال، أحدهم غير مهني والآخر مهني.  المهني (البليط) لم يتابع دراسته في المدرسة ولم ينه الثانوية العامة.  تطوع للخدمة في الجيش الإسرائيلي ليتعلم "صنعة".  هو ناجح جدا في هذه "الصنعة" ولكنه لا يعرف شيئا خارج هذه "الصنعته"!
لا أدري إذا كان كلاهما يشاهد الأخبار في القنوات التفزيونية الإسرائيلية.  كلاهما يحكم "الصنعة" يعبران عن نفسها بالعبرية بأريحية، ولكنهما لا يفقهان أي شيئ خارج هذا الإطار.  ليس فقط بأنهما لا يدركان فلسطينيتهما، بل أن الإطار السردي الطاغي هو الإطار الإسرائيلي، وهو الإطار السردي المريح والمهيمن!

ماذا يعني هذا عمليا عندما نصر بأننا شعب واحد، ويجب أن نفكر بمصير واحد، ونعمل علة تحقيق هذا المصير؟ من يفكر بهذا؟ وكيف نكسر هذه الشرذمة؟ هل القناعة بأننا شعب واحد هي قناعة النخبة المثقفة، أو الأكاديمية، فقط؟  وماذا مع هؤلاء الذين يمثلون أغلبية الشعب؟ 

د. مازن قمصية

Dec 4, 2011

دروس المقاومة

دعوات: إجتماع اليوم (ألإثنين السعة 2) في رام الله لفعاليات المسيرة العالمية للقدس ليوم الأرض 30/3 وإجتماع السبت الساعه 2 في مركذ الرواد لمناقشة حملة أهلا وسهلا في فلسطين شهر 4

بعد إجتماع مع نشطاء من التجمع التنويري الديموقراطي في الخليل ونقاشات أخرى بدا أنه هنالك حاجة لتلخيص موضوع المقاومة الشعبية لمن ليس لديه الوقت لقرائة كتابي عن الموضوع.  السؤال ما هي بعض الدروس المأخوذة عبر 130 عام من تاريخ المقاومة في فلسطين وغيرها من الدول؟

إن الإستعمار بطبيعته ينطوي على إستخدام العنف ضد السكان الأصليين وخاصة أولئك الناس الذين يتم تجريدهم من أراضيهم وديارهم.  بطبيعة الحال يقوم المستعمرين بقتل المحليين وتجريدهم من ابسط حقوقهم الحياتية, اذ ان المستعمر ينظر للمحلي نظرة استعلائية لا يرى من خلالها حقه في الحياه ولذالك يكون من السهل قتله. بالمقابل يقوم المحليين بمقاومة الاستعمار اللذي يأخذ ايضا اشكان المقاومة العنفية. الا ان كون المحلي مجرد من القوة العسكرية والسيطرة فتكون المقاومة " العسكرية" محدودة وتؤدي لعدد قليل من الضحايا نسبة للضحايا التي يوقعها المستعمر بالناس المحليين. فعلى سبيل المثال كان معدل المدنيين الذي لقوا حتفهم هو 10 فلسطيني:1 إسرائيلي. كل الحالات الإستعمارية تولد المقاومة بكافة أشكالها والتي يُعترف بها ومشروعة من قبل القانون الدولي. لنتذكر أن مفهوم القوه ليس محصورا بالقوة العسكرية (أنظر مثلا أنواع القوة والإمكانيات التي جُندت للإستعمار الأسرائيلي قبل سنة 1948 وحتى بعدها).

من المهم ايضا ان نلفت النظر ان المستعمر كما بقية الشعوب المستعمرة تنظر الى المقاومة الشعبية التي يقوم بها السكان الاصليين كعمل ارهابي او برباري وتقع المقاومة الشعبية تحت مسميات عدة عادة يأتي بها المستعمر لتصوير السكان المحليين بالقتلة والارهابيين. واكثر من ذالك تأتي هذه المسميات كوسيلة او اداه يستخدمها المستعمر لتبرير الاستعمار وعملية قتل المحليين والتخلص منهم. هكذا مثلا هي حالة الشعب الفلسطيني اللذي حين يضرب كاتيوشه او صاروخ يقع في صحراء يعتبر ارهابي بينما يقوم الاستعمار الاسرائيلي بقتل الاف من المدجنيين العزل ويبقى ذالك ضمن الاطر المشروعة اما بمفهوم الدولة المستعمرة او بمفهوم الدول الاخرى المساندة.  إن تلك المقاومة هي بشكل منحنى التوزيع المعتدل في الريضيات والذي يشبه  شكل جرس. هناك جزء صغير يُمثل التعاون (الطلب بشكل لطيف وقبول كل ما يتم إعطاءه لك) وحتى العمالة مع العدو. معظم هذه المقاومة هي شعبية في الوسط. وبعضها مسلح وبعضها عنيف جدا.

من ناحية التسمية فمن الخطأ القول أن هنالك مقاومة مسلحة وأخرى سلمية أو أنها إما عنفية أو لاعنفية.  لقد حاول البعض تصوير الفلسطينيين بأنهم إما إولئك الذين يأيدون المقاومة المسلحة أو أولئك الذين يأيدون المقاومة الشعبية. ولكن تشير إستطلاعات الرأي الى أن الغالبية من الفلسطينيين يأيدون كافة ألأشكال من المقاومة وهي ليست نوعين فقط بل مئات ألأنواع: من استعمال الأسلحة النارية إلى رمي الحجارة إلى تدمير المنشآت الإقتصادية للإحتلال إلى ألإمتناع عن دفع الضرائب إلى العصيان المدني إلى عدم شراء بضائع العدو إلى التظاهرات التي تكبد العدو خسائر (ولا نتكلم هنا عن تظاهرات شكلية) إلى أشكال الصمود والتحدي.   المقاومة بأشكالها المتعددة والتي تشمل أكثر من 250 نوع طُبقت بنجاح في عقود من النضال ضد الصهيونية. ويجب أن ندرس التاريخ المشرف والرائع لنا وأيضا تاريخ المقاومة المتنوعة في الجزائر ضد الفرنسيين و في جنوب أفريقيا ضد نظام الفتمييز العنصري.  كلاهما نجح بتنوعه مع بعض الخلافات المهمة. ما يعطينا ألأمل أننا شاهدنا تنوع أكثر بكثير للتكتيكات الفلسطينية عن الأماكن الأخرى وكنا كفلسطينيين مبدعين في إبتكار أنواع مختلفة من المقاوة الشعبية مثلا: أول إستعمال للسيارات في المظاهرات في العالم عام 1929 في القدس, أول محاولات للتأتير في الشعوب الأوروبية التي تسمح لحكوماتها باحتلالنا (في العشرينات) وأول تجنيد للأجانب لمشاركتنا في الصراع (ومنهم من استشهد).

كانت المقاومة بكافة أشكالها (والأغلبية شعبية وغير مسلحة) فعالة جداً في إنتزاع الحقوق الفلسطينية حتى ولو كان هذا بشكل جزئي في فترات من تاريخنا ترجع إلى النجاح في تغيير سلوك الحكومة العثمانية (مما أجبر الحركة الصهيونية إلى ألإنتقال إلى لندن عام 1904) ومرورا بالنجاح في تغيير بعض السياسات البريطانية زمن ألإنتداب والنجاح في عودة آلاف اللاجئيين بين 1948-1951 رغم خطر الموت وإنتزاع ألإعتراف الدولي بأن مشكلتنا ليست فقط مشكلة إنسانية للاجئين عرب بل حقوق سياسية لمواطنين أصليين.

 كما يجب ان لا ننسى ان المقاومة الشعبية ابقت القضية الفلسطينية حية طوال عشرات السنين وهذا بحد ذاته انجاز مهم اذا قارنا ذالك مع شعوب اخرى كما في الولايات المتحدة. اذ تم القضاء على 38 لغة اصلية كانت تنتمي لشعوب اصلية. اذ بقي الشعب الفلسطيني يمارس المقاومة بشتى اشكالها مما شكل هذا صوت نابض للعالم عن عدم تنازلنا عن هويتنا وحقنا.

 نُقاوم كفلسطينيون أيضا من خلال المعيش في منازلنا والذهاب إلى المدرسة والأكل والمعيشة ألخ. ذلك لأن هذا الإحتلال الإستعماري يريد من جميع الفلسطينيين الإستسلام ومغادرة بلدنا لإعطاء إسرائيل أقصى حد من المساحة الجغرافية مع إبقاء على أدنى حد لديموغرافيا السكان الأصليين. هي مقاومة عندما يستمر الرعاة الفلسطينيين في قرية عطواني قضاء الخليل في الذهاب إلى حقولهم رغم الهجمات المتكررة من قبل المستوطنون وحتى محاولة تسميم أغنامهم. هي مقاومة في تل الرميدة عندما يمشي الطلاب إلى المدرسة في حين يتم البصق عليهم ويتعرضون للركل والضرب على أيدي المستوطنين والجنود الإسرائيليين. هي المقاومة عندما يقضي الفلسطينيين ساعات عند نقاط التفتيش أو يتخطونها للوصول إلى المستشفيات أو أراضيهم الزراعية أو عملهم أو مدارسهم أو حتى  لزيارة أصدقائهم. لقد قاوم الفلسطينيون من خلال العديد من الوسائل الأخرى التي لا حصر لها والتي ذكرنا منها أمثلة في هذا الكتاب.

لقد كان هناك دائماً مقاومة شعبية في فلسطين ولكن في بعض الأحيان كانت تزداد حدة وفي بعض الوقت تضعف بسبب عوامل خارجية وداخلية. ونجد فترات المد والجزر متباعدة من 9-15 سنة كحد متوسط ,أكثر من 14 إنتفاضة عبر تاريخنا. لقد نجحت هذه الإنتفاضات في إحباط الكثير (وليس جميع) البرامج الصهيونية التي تهدف إلى تحويل فلسطين إلى دولة يهودية على حساب الشعب الأصلي. من الدراسة نجد أن بداية أللإنتفاضات جميعها تشمل تامقومات ألأربعة التالية: جمود فيما يسما الحراك السياسي أو عملية السلام, ضعف ثقة الشعب في إمكانية الحل وفي قدرات القيادات السياسية, تشرذم وضعف الفصائل (وتركيزها على خلافاتها الداخلية), وزيادة في غطرسة وتهور المحتل (بريطانيا قبل 1948 وإسرائيل بعدها)

الغالبية العظمى من المقاومة تنبع من القاعدة الشعبية. تٌأخذ الأحزاب والفصائل والقيادات السياسية عادة على حين غرة ببدء انتفاضة جديدة وإختراعات طرق جديدة وما إلى ذلك. الفصائل تأتي وتذهب ويبقى الشعب (كم منا يذكر أسماء الأحزاب والفصائل العديدة التي كانت موجودة في العشرينات والثلاثينات؟

لقد كان هناك منذ البداية صراع بين التيارات التي فضلت التعاون (وقد يقول البعض التواطؤ) مع المحتل على أمل الحصول على شيء، وأولئك الذين يفضلون المواجهة وعدم التعاون مع المحتل. وكانت التيارات في العشرينيات من القرن الماضي عشائرية (مثل عائلة النشاشيبي و الدجاني والحسيني) وأصبحت أيديولوجية وهذا تطورو ظاهرة طبيعية للمقاومة ضد الحكم الإستعماري وإنهاءه. ولكن لا زال هنالك الكثير من ألأفكار العشائرية (أي يصبح الفصيل كعشيرة لها الولاء ولا يمكن نقدها). هنالك ديناميكية مهمة وخاصة بين بعض الفصائل يجب فهمها والتعامل معها ولكن معظم ألأمور المهمة بدأت من الشعب وليس من قيادات الفصائل. ويجب أيضا أن نعي أن هنالك قيادات ,أشخاص يتحدتون عن المقاومة "السلمية" أو الشعبية وهم في الواقع يقوضوها بأفعالهم.
على نحو متزايد وخاصة في السنوات العشرين الماضية أشركت المقاومة الشعبية الفلسطينية الأجانب بمن فيهم الإسرائيليون وبتأثيرات إيجابية. ولكن الوضع الحالي يشمل ضعف وخلل حيث هنالك إستنفاع ومحاولات واضحة لتجيير العمل الشعبي لمصالح ضيقة. طبعا نجد في كل الفصائل وفي كل المؤسسات ألأهلية من هو وطني وصادق ومن هو إنتهازي.  وتنامت حملة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات بشكل لوغاريثمي على مدى السنوات القليلة الماضية وأعطت دلالات كبيرة بالنسبة للمستقبل.  في غضون ست سنوات حققت إنجازات تماثل ما تحقق في 30 عام في جنوب إفريقيا.
تتطور المجتمعات البشرية نحو إتجاه جعل من المواجهة العسكرية أقل قبولا.ًً في حين تم إنشاء الأمم المتحدة، أصبح الكثير الكثير من الناس يعترفون بأن القوة لا يمكن أن تستخدم لتحقيق الهيمنة والسيطرة. ولكن أصبحت تكلفة الحرب أيضاً غير مقبولاً في عصر وجود القنابل التي تزن 2 طناً والأسلحة النووية و البيولوجية والكيميائية. إضافة إلى ذلك، فقد أصبح التفوق العسكري أقل إحتمالاً لتحقيق النتائج المرجوة من جانب الزعماء السياسيين. ويمكن أخذ المستنقع الذي وقعت فيه الولايات المتحدة الأمريكية في العراق وأفغانستان كأمثلة أو فشل الهجوم الإسرائيلي المكثف على لبنان في صيف عام 2006 وعلى قطاع غزة في كانون الأول / ديسمبر عام 2008 و كانون الثاني / يناير عام 2009. إنه من غير المفيد وعظ الناس حول التكتيكات والاستراتيجيات، بل إنه من الأفضل بكثير القدوم والإنخراط بالعمل مع حركة المقاومة الشعبية المتزايدة من أجل المساعدة في تعجيل التغيرات التي تحدث بالفعل. لكن من الواضح أنه لا يستطيع أي جيش أو قوه عسكرية أن تهزم إرادة شعب. ولنجاح أكبر وأسرع في المقاومة يجب تحديد لمن يتم توجيه العمل له ومن سيقوم بالعمل (الإعداد الكافي الناشطين) وبجب وضع أهداف واضحة وقابلة للتحقيق تشمل كيفية زيادة تكلفة الإحتلال باستعمال كافة أنواع المقاومة الشعبية ونبذ الخوف والإستعداد للتضحية. نحن كشعب يريد الحرية نصر على المنظور المتفتح والشامل للقوة ("أعدو لهم ما إستطعتم من قوة" وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ليست محصوره على القوه العسكرية).